منتدى خالد ابوحشي

أهلا بالزوار الكرام

منتدى خالد ابوحشي ( منتدى فنون )


    المقامات الجزء الأول ل خالد ابوحشي

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 156
    تاريخ التسجيل : 18/12/2010
    العمر : 57
    الموقع : http://www.youtube.com/user/abohashitoon

    المقامات الجزء الأول ل خالد ابوحشي

    مُساهمة  Admin في الأربعاء مارس 21, 2012 7:20 am


    المقالة ل خالد ابوحشي

    –3 – مقام الكلمة -

    - مقام الكلمة الإيمانية -



    يذكر أهل البلاغة العربية أن من أساليب العرب في الكلام إقامة الكلمة ( مقام الكلمة ). فهم يقولون: ما له معقول ولا مجلود، ويريدون أنه ليس له عقل يزن به الأمور، ولا جَلَد له يُعِيْنه على تحمل صعاب الحياة ومشاقها. ويقولون أيضاً: لقيت زيداً، وقِيْلَهُ كذا، أي: لقيته يقول كذا. والبلاغيون يسمون هذا الأسلوب من الكلام بـ (التعويض)، قال ابن فارس في كتابه "الصاحبي": "من سُنن العرب التعويض -وهو إقامة الكلمة مقام الكلمة-، فيقيمون الفعل الماضي مقام الراهن"، ويقومون المصدر مقام الفعل، وهكذا دواليك.

    ولا جديد إذ نقول: إن القرآن الكريم نزل على وَفْق لغة العرب، وجرى مجرى سَنَنهم في الكلام، فكان من أسلوبه إقامة الكلمة مقام الكلمة، ومن تتبع هذا الأسلوب البلاغي في القرآن الكريم وجد أنه قد سلك طرقاً متنوعة في تقرير هذا الأسلوب، نذكرها فيما يلي مع التمثيل لكل طريق منها:

    أولاً: إقامة الفاعل مقام المفعول، وذلك نحو قوله تعالى: { قال لا عاصم اليوم من أمر الله } (هود:43)، فـ { عاصم } بمعنى: معصوم، أي: لا معصوم مما قضاه الله. ونحو هذا قوله عز وجل: { خلق من ماء دافق } (الطارق:6)، فـ { دافق } بمعنى: مدفوق. ومثله قوله سبحانه: { فهو في عيشة راضية } (الحاقة:21)، فـ { راضية } بمعنى: مرضية.

    ثانياً: إقامة المفعول مقام الفاعل، وهذا عكس سابقه، ومثاله قوله عز وجل: { إنه كان وعده مأتيا } (مريم:61)، فـ { مأتيا } مفعول وهو بمعنى فاعل، أي: آتياً. ومن ذلك قوله تعالى: { حجابا مستورا } (الإسراء:45)، أي: ساتراً.



    ثالثاً: إقامة فعول مقام المصدر، من ذلك قوله تعالى: { لا نريد منكم جزاء ولا شكورا } (الإنسان:9)، فـ (شكور) بمعنى: شكر؛ فإنه ليس المراد الجمع هنا، بل المراد لا نريد منكم (شكراً) أصلاً، وهذا أبلغ في قصد الإخلاص. ومن هذا القبيل قوله عز وجل: { لمن أراد أن يذكر أو أراد شكورا } (الفرقان:61).

    رابعاً: إقامة المصدر مقام المفعول، من ذلك قوله تعالى: { ولا يحيطون بشيء من علمه } (البقرة:255)، أي: من معلومه. ومنه قوله سبحانه: { ذلك مبلغهم من العلم } (النجم:30)، أي: من المعلوم. ومنه قوله عز وجل: { صنع الله الذي أتقن كل شيء } (النمل:88)، أي: مصنوعه. وهذا كثير في القرآن لمن تتبعه.



    خامساً: إقامة المصدر مقام الفاعل، من ذلك قوله تعالى: { لا يحب الله الجهر بالسوء من القول } (النساء:148)، قال الزجاج : المصدر ههنا { الجهر } أقيم مقام الفاعل، والتقدير: لا يحب الله المجاهر بالسوء إلا من ظلم. ومنه قوله سبحان: { هدى وبشرى للمؤمنين } (النمل:2)، والتقدير: هادياً وبشيراً، قال الآلوسي : أقام المصدر مقام الفاعل فيه للمبالغة، كأن الآيات نفس الهدى والبشارة.

    سادساً: إقامة المصدر مقام الفعل، ومثاله قوله عز من قائل: { فطفق مسحا بالسوق والأعناق } (ص:33)، فقوله سبحانه: { مسحا } مصدر أقيم مقام الفعل، أي: طفق يمسح مسحاً. ونحو ذلك قوله تعالى: { وعلى أبصارهم غشاوة } (البقرة:7)، فـ { غشاوة } مصدر قام مقام فعله، فكأنه قيل: وغشى الله على أبصارهم، ويكون ذلك بقصد الدعاء عليهم. ومن هذا الباب قوله سبحانه: { فكلوه هنيئا مريئا } (النساء:4)، فـ { هنيئا } صفة، استعملت استعمال المصدر القائم مقام الفعل، كأنه قيل: هنأكم الأكل والشرب. أو هناءكم ما كنتم تعملون.

    سابعاً: إقامة المصدر مقام الأمر، المثال القرآني الأشهر لهذا النوع قوله سبحانه: { فضرب الرقاب } (محمد:4)، أي: إذا لقيتم الذين كفروا في ساح القتال، فاضربوا رقابهم، ولا تأخذكم بهم رأفة في دين الله. ومن هذا القبيل، قوله عز وجل: { فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون } (الروم:17)، والسُّبْحة: الصلاة. وتأويل الآية: سبحوا لله جل ثناؤه.

    ثامناً: إقامة الفاعل مقام المصدر، من ذلك قوله سبحانه: { ليس لوقعتها كاذبة } (الواقعة:2)، أي: تكذيب. ونحو ذلك قوله تعالى: { يعلم خائنة الأعين } (غافر:19)، أي: خيانة. ونحوه قوله عز وجل: { لا تسمع فيها لاغية } (الغاشية:11)، أي: لغو.



    تاسعاً: إقامة المفعول مقام المصدر، من ذلك قوله عز من قائل: { بأييكم المفتون } (القلم:6)، أي: بأيكم الفتنة. ومن هذا القبيل قوله سبحانه: { الذي أحلنا دار المقامة } (فاطر:35)، أي: دار الإقامة.

    عاشراً: إقامة الفعل مقام المصدر، من ذلك قوله تعالى: { يضل به كثيرا ويهدي به كثيرا } (البقرة:12)، والتقدير: ضلالاً وهداية، قال الآلوسي : وضع الفعلان: { يضل }، { ويهدي } موضع المصدر؛ للإشعار بالاستمرار التجددي، والمضارع يُستعمل له كثيراً.

    حادي عشر: إقامة فعيل مقام مُفْعَل، من ذلك قوله تعالى: { فيها يفرق كل أمر حكيم } (الدخان:4)، أي: محكم. قاله البغوي .

    ثاني عشر: إقامة المصدر مقام مَفْعِل، من ذلك قوله سبحانه: { وللكافرين عذاب أليم } (البقرة:104)، أي: مؤلِم.

    ثالث عشر: إقامة مفعل مقام مفعول، من ذلك قوله عز من قائل: { وقصر مشيد } (الحج:45)، فـ { مشيد } بمعنى مشيود، كمبيع بمعنى مبيوع.



    رابع عشر: إقامة الفعل مقام الحال، وعلى هذا قوله عز وجل: { يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك تبتغي مرضاة أزواجك } (التحريم:1)، فـ { تبتغي } بمعنى مبتغياً.

    خامس عشر: إقامة المصدر مقام الحال، ومثاله قوله سبحانه: { ثم أرسلنا رسلنا تترى } (المؤمنون:44)، قال الواحدي : { تترى } مصدر أقيم مقام الحال؛ لأن المعنى: متواترة.

    سادس عشر: إقامة فعيل بمعنى مفعول، من ذلك قول الله تعالى: { فجعلناها حصيدا } (يونس:24)، فـ (حصيد) بمعنى محصود، أي: مقطوعة لا شيء فيها. ومن هذا القبيل قوله سبحانه: { وهدوا إلى صراط الحميد } (الحج:24)، أي: المحمود كثيراً. ومنه قول الباري تعالى: { وأعتدنا لمن كذب بالساعة سعيرا } (الفرقان:11)، أي: مسعور. وهذا كثير في القرآن.

    سابع عشر: إقامة فعيلة بمعنى مفعول، من ذلك قول الله عز وجل: { فريضة من الله } (النساء:11)، أي: مفروضة من الله عليكم. ونحو ذلك قوله تعالى: { فآتوهن أجورهن فريضة } (النساء:24).

    ثامن عشر: إقامة فعول بمعنى مفعول، من ذلك قوله سبحانه: { وآتينا داود زبورا } (النساء:163)، فـ { زبورا } صيغة فعول، وهو بمعنى مفعول، أي: آتيناه الكتاب مزبوراً، بمعنى: مكتوباً. وعلى هذا النحو قوله الله تعالى: { فمنها ركوبهم } (يس:72)، أي: مركوبهم. ومنه قول الباري تعالى: { وسيدا وحصورا } (آل عمران:39)، أي: محصوراً.



    تاسع عشر: إقامة فعال بمعنى مفعول، من هذا القبيل قوله تعالى: { فجعلهم جذاذا } (الأنبياء:58)، فـ (جذاذ) على وزن (فعال) بمعنى مفعول (مجذوذ)، من الجذ الذي هو القطع. ومنه قول الله تعالى: { كتاب فصلت آياته } (فصلت:3)، فـ { كتاب } هو (فعال) بمعنى مفعول، أي: مكتوب. قال الشنقيطي : وإتيان (الفعال) بمعنى (المفعول) جاءت منه أمثلة في اللغة العربية، كـ (الإله) بمعنى المألوه: أي: المعبود، و(اللباس) بمعنى الملبوس.

    العشرون: إقامة فعيل بمعنى مفاعل، قال الطبري : وهو كثير، ومنه نديم وجليس، بمعنى منادم ومجالس. ومثاله من القرآن قوله عز من قائل: { وكان الكافر على ربه ظهيرا } (الفرقان:55)، فـ (ظهير) صيغة فعيل، وهي بمعنى مفاعل، أي: مظاهراً. و(المظاهرة) المعاونة، أي: يعاون الكافر الشيطان على ربه سبحانه بالعداوة والشرك.

    الحادي والعشرون: إقامة فعل بمعنى مفعول، من ذلك قوله تعالى: { الله الصمد } (الإخلاص:2)، أي: المصمود، كالقبض بمعنى المقبوض. و(الصمد): هو الذي يُصمد إليه في الحاجات، أي: يُقصد لكونه قادراً على قضائها. ومن هذا القبيل، قول الله تعالى: { قل أعوذ برب الفلق } (الفلق:1)، و{ الفلق } الصبح، وهو بمعنى المفلوق؛ لأن الليل ينفلق عنه الصبح.



    الثاني والعشرون: إقامة الماضي مقام الحاضر، ويمثل له بقوله سبحانه: { قال سننظر أصدقت أم كنت من الكاذبين } (النمل:27)، المعنى: أم أنت من الكاذبين. ونحو ذلك قوله جل وعلا: { وما جعلنا القبلة التي كنت عليها } (البقرة:143)، أي: أنت عليها.

    وليس يخفى أن إقامة الكلمات بعضها مقام بعض، إنما هو لتحصيل معنى مراد، أو تأكيد مرمى مقصود، أو حث على فعل مطلوب. والمفسرون يعللون ذلك بنحو قولهم: "لأن دلالة الفعل على مصدره أقوى من دلالته على الزمان، وعلى الهيئة، وعلى المفعول، وعلى الفاعل". وأحياناً يكون الغرض من إقامة كلمة مكان أخرى هو الإغراء على القيام بالفعل. وقد يعللون هذا المسلك لغير ما ذكرنا من المعاني والمرامي، التي تُعرف بالتتبع والتأمل.

    ——————–

    –4 – مقامات الناس – في القرآن .



    ( بعض المقامات )

    مقامات الناس في آيات





    وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللّهِ وَبِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَا هُم بِمُؤْمِنِينَ{8} يُخَادِعُونَ اللّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلاَّ أَنفُسَهُم وَمَا يَشْعُرُونَ{9} فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللّهُ مَرَضاً وَلَهُم عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ{10}البقرة





    وَمِنْهُمْ أُمِّيُّونَ لاَ يَعْلَمُونَ الْكِتَابَ إِلاَّ أَمَانِيَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَظُنُّونَ{78}





    وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبّاً لِّلّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلّهِ جَمِيعاً وَأَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ{165}



    فَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا وَمَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاَقٍ{200}

    وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ{204}



    وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ وَاللّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ{207}



    ————–





    –5 – مقام الإنسان -



    وترقّياته بعد الصّعود



    إنّنا إذا نظرنا إلى الكائنات بعين البصيرة نجد أنّها تنحصر في ثلاثة أقسام، وهي ككلّ إمّا جماد وإمّا نبات وإمّا حيوان، فهي ثلاثة أجناس ولكلّ جنس أنواع والإنسان نوع ممتاز، لأنّه حائز لكمالات جميع الأجناس، يعني له جسم وله نموّ وله حسّ، ومع وجود الكمال الجماديّ والنّباتيّ والحيوانيّ فله كمال مخصوص محروم منه سائر الكائنات وهي الكمالات العقلية، وإذاً فالإنسان أشرف الموجودات، وهو في نهاية المرتبة الجسمانيّة وبداية مرتبة الرّوحانيّات، يعني نهاية النّقص وبداية الكمال، في نهاية مرتبة الظّلمة وبداية مرتبة النّورانيّة، لهذا قالوا إنّ مقام الإنسان نهاية الليل وبداية النّهار، يعني جامع لمراتب النّقص حائز لمراتب الكمال، فله جانب حيوانيّ وجانب ملاكيّ، والمقصود من المربّي هو أن يربّي النّفوس البشريِّة حتّى يتغلّب الجانب الملاكيّ على الجانب الحيوانيّ، فلو تتغلّب القوى الرّحمانيّة في الإنسان الّتي هي عين الكمال على القوى الشّيطانيّة الّتي هي عين النّقص لهو أشرف الموجودات، وفي حال تغلُب القوى الشّيطانيّة على القوى الرّحمانيّة يتحوّل إلى أسفل الموجودات، ولذا فهو في نهاية النّقص وبداية الكمال.



    ولا يوجد تفاوت وتباين وتضادّ وتخالف بين أيّ نوع من أنواع الموجودات كما هو في نوع الإنسان. فأنوار الألوهيّة تتجلّى على البشر مثلما تجلّت في المسيح، ففي هذه الحالة نرى مدى عزّة الإنسان وشرفه، وكذلك نرى الإنسان يعبد الحجر والمدر والشّجر، فانظروا في هذه الحالة ما أذلّ الإنسان حيث أنّه يعبد أحطّ الموجودات

    يعني الحجارة والطّين والجبل والغابة والشّجر وكلّها لا روح لها، فأيّ ذلّة أعظم من أن يصير أحطّ الموجودات معبود الإنسان، فالعلم صفة الإنسان وكذلك الجهل، والصّدق صفة الإنسان وكذلك الكذب، والأمانة صفة الإنسان وكذلك الخيانة، والعدل صفة الإنسان وكذلك الظّلم، وقس على ذلك.



    وبالاختصار فجميع الكمالات والفضائل صفات للإنسان وكذلك الرّذائل، انظروا أيضاً إلى التّفاوت بين أفراد النّوع الإنسانيّ، فقد كان حضرة المسيح في صورة البشر وقيافا في صورة البشر، وحضرة موسى كان إنساناً وفرعون كان إنساناً، وهابيل كان إنساناً وقابيل كان إنساناً، من أجل هذا يقال إنّ الإنسان هو الآية الإلهيّة الكبرى يعني هو كتاب التّكوين، لأنّ جميع أسرار الكائنات موجودة في الإنسان، إذاً لو تربّى في ظلّ المربّي الحقيقيّ يصير جوهر الجواهر ونور الأنوار وروح الأرواح، ومركز السّنوحات الرّحمانية ومصدر الصّفات الرّوحانيّة ومشرق الأنوار الملكوتيّة ومهبط الإلهامات الرّبانيّة، أمّا لو حرم فإنّه يكون مظهر الصّفات الشّيطانيّة وجامع الرّذائل الحيوانيّة ومصدر الشّؤون الظّلمانيّة، هذا هو حكمة بعثة الأنبياء لتربية البشر حتّى يصير هذا الفحم الحجريّ ماساً، ويتطعّم هذا الشّجر غير المثمر فيعطي فاكهة في نهاية الحلاوة واللّطافة، وحينما يصل الإنسان إلى أشرف مقامات العالم الإنسانيّ فعندئذ يترقّى في درجات الكمالات لا في الرّتبة، لأنّ المراتب محدودة ولكنّ الكمالات الإلهيّة لا تتناهى، وللإنسان ترقٍّ في الكمالات لا في الرّتبة سواء قبل مفارقة هذا القالب العنصريّ أو بعده، مثلاً إنّ الكائنات تنتهي إلى الإنسان الكامل، ولا يوجد موجود آخر أعلى منه، ولكنّ الإنسان الذّي وصل إلى الرّتبة الإنسانيّة له التّرقّي بعد ذلك في الكمالات لا في الرّتبة، لأنّه لا توجد رتبة أعلى من رتبة الإنسان الكامل حتّى ينتقل إليها فله التّرقّي فقط في الرّتبة الإنسانيّة، لأنّ الكمالات الإنسانيّة غير متناهية، مثلاً مهما كان إنسان عالماً فإنّه يتصوّر وجود من هو أعلم منه، وحيث أنّ الكمالات الإنسانيّة غير متناهية فبعد الصّعود من هذا العالم يمكنه أن يترقّى أيضاً في الكمالات.





    ——



    –6 — مقام النبوّة

    وأخيراً، فمقام النبوّة مقام الرسالة الإلهية، مقام الخلّة، مقام التكلم مع الله، مقام الاصطفاء، مقام المحبة مع الله، مقام كلمة الله، مقامات خصصت بالعنصر البشري، وهي أشرف ما يصل إليه مخلوق على الإطلاق.

    {لقد منَّ الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولاً من أنفسهم}[ آل عمران/164].

    {ولو جعلناه ملكاً لجعلناه رجلاً وللبسنا عليه ما يلبسون}[الأنعام/9].

    وكثير غيرها من الآيات القرآنية الدالة على اصطفاء الله لرسله، وعلى ما ذكرنا من الوصف.

    هذه نبذة موجزة عن تعريف الإنسان المشرّف، وتفسيره التكريمي عند الإسلام، فلندخل الآن في بعض التفاصيل والتعاليم الموضوعة لصيانة كرامة الإنسان في بعض جوانب وجوده أو جميعها.

    ثم يدخل الإسلام في أسس تفاصيل وجود الإنسان، ويعتمد في تشريع أحكامه وسن قوانينه، على قاعدة تكريم الإنسان، ويعتبر هذا المبدأ هدفاً رئيسياً من أهداف الدين ومن غايات الرسالة.

    وهذه نبذة من تلك التعاليم:



    البقية في التقديم للمقامات سوف يتبع بعد الجزء الأول ( تابعوننا )


      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أكتوبر 19, 2017 3:53 pm